Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ يدعو الصين للاعتراف بسيادة دولة تايوان

 يناشد إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ (APGF)؛ وهو اتحاد أحزاب الخضر في المنطقة، الصين أن تعتبر تايوان دولة ذات سيادة والعمل مع الدولة الجزيرة بإخلاص للحد من المخاطر الجيوسياسية.

 على الرغم من التاريخ المعقد فإن سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليونًا يدعمون الآن بأغلبية ساحقة سيادة تايوان ويفضلون الوضع الراهن ويعارضون محاولات الصين للضم.

 يود إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ أن يذكر تايوان بأنها تعتبر الأمة دولة ذات سيادة وكان هذا هو السبب الأقوى لعقد مؤتمر إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ في البلاد في عام 2010. وأيضًا، يؤيد منتدى آسيا والمحيط الهادئ منح الأمم المتحدة وضع الدولة الكاملة إقامة دولة في تايوان.

 يرى إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ أن أي أزمة ممتدة في مضيق تايوان؛ وهو طريق هام للتجارة العالمية، سيكون لها آثار كبيرة على سلاسل التوريد الدولية في وقت يواجه فيه العالم بالفعل اضطرابات وعدم يقين في أعقاب جائحة فيروس كورونا والغزو الروسي لأوكرانيا.

 في الواقع، أدت الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الصين بالفعل إلى تعطيل الرحلات الجوية والشحن في المنطقة الحاسمة لسلاسل التوريد العالمية، مما أثار إدانة قوية من الولايات المتحدة واليابان ودول أخرى.  سيؤثر هذا أيضًا على صناعة تكنولوجيا المعلومات حيث تعد تايوان مزودًا مهمًا لرقائق الكمبيوتر للاقتصاد العالمي، بما في ذلك قطاعات التكنولوجيا الفائقة في الصين.

 يدعو منتدى آسيا والمحيط الهادئ بكين إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس حيث أن لديها القدرة على إحداث اضطراب هائل في تدفقات التجارة العالمية.

 يشير إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ أيضًا بقلق إلى أن الصين أعادت تأكيد تهديدها باستخدام القوة العسكرية لوضع تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي تحت سيطرتها وسط التدريبات العسكرية الصينية التي رفعت التوتر إلى أعلى مستوى منذ سنوات، حتى أن بكين مددت التدريبات الجارية دون الإعلان عن موعد انتهائها.

 تقول الصين إن التحركات التهديدية كانت مدفوعة بزيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان من خلال مناوراتها. اقتربت الصين من حدود تايوان وربما تسعى إلى إنشاء “وضع طبيعي جديد” يمكن من خلاله في النهاية التحكم في الوصول إلى موانئ الجزيرة ومجالها الجوي، لكن تايوان تقول إن مثل هذه الزيارات روتينية وأن الصين استخدمت رحلة بيلوسي فقط كذريعة لزيادة تهديداتها.

 يعتقد إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ أن التدريبات العسكرية الصينية تعكس طموحات للسيطرة على مساحات شاسعة من غرب المحيط الهادئ، كما يبدو أن استراتيجية بكين ستشمل السيطرة على بحار الصين الشرقية والجنوبية عبر مضيق تايوان وفرض حصار لمنع الدول من مساعدة تايوان في حال وقوع هجوم.

 نصح إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ تايوان بالاستمرار في الامتناع عن اتخاذ تدابير مضادة فعالة.

 يسعى إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ جاهدًا لإنشاء شبكة سياسية خضراء في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ونحن نقدر حقوق الإنسان والاستدامة والديمقراطية. وبالتالي، فإننا نعارض بشدة أي عمل عسكري في المنطقة. لا يسعنا تعليق التعاون في ضوء هذه المخاطر الاقتصادية والبيئية والاجتماعية التي ستؤثر بشكل غير متناسب على العالم النامي. لذلك، يجب أن تتحلى بكين بضبط النفس وتقليل تعطيل تدفقات التجارة العالمية والعمل البيئي الإيجابي.

 صادر عن:

تيكا دهوج بهنداري وآية عبدوني

 المنظمون المشاركون، إتحاد أحزاب الخضر في آسيا والمحيط الهادئ

تمت ترجمة هذا البيان من اللغة الإنجليزية من قبل عفاف عبدالوهاب علي ودقّق لغويًّا من قبل رحمة العسور كجزء من دورة تدريبية مع الجامعة الأمريكية للتكنولوجيا في لبنان.

Related

Subscribe for APGF News